البث الحي

الاخبار : متفرقات

_29423_dirikg

وفاة صاحب نوبل للاداب الشاعر والكاتب المسرحي ديريك والكوت

توفي الشّاعر والكاتب المسرحي الشهير ديريك والكوت عن عمر ناهز 87 عاما. ويعتبر الرّاحل من أهم الشعراء والكتّاب في العالم، حيث تضمّنت مدوّنته جماليات منطقة الكاريبي  مسقط رأسه وتناقضاتها التاريخيّة نتيجة الإستعمار والعبودية.

سنة 1992 كانت سنة فاصلة في حياة ديريك والكوت وذلك بتتويج جهوده في الكتابة والإبداع، آنذاك، بأكبر جائزة أدبيّة عالميّة وأعرقها وأكثرها شهرة وهيبة وهي جائزة نوبل للآداب، التّي منحت له بعدما أكسبه ديوانه «أوميروس» الصّادر سنة 1990 شهرة واسعة إزدادت اتساعا بعد نوبل.

وقد شبّه ناقدو الأدب والعارفون به أشعار والكوت بالملاحم الإغريقية وقيل ـ تحديدا ـ أنها تضاهيها وله في الشعر إلى جانب «أوميروس» ـ عديد الدواوين منها «مملكة التفاح المنجمي» و«منتصف صيف» و«قصائد مختارة» و«الخليج» و«عنب البحر»، وآخر ما نشر في باب الشعر ديوان « البلشون الأبيض» (2010) ونقلها إلى العربية الشاعر العراقي غريب اسكندر.

كتب والكوت الشعر وهو ما يزال شابا ونشر أوّل ديوان له في سن التاسعة عشرة، وعرف الشهرة سنة 1962 مع صدور عمله «إن إيه غرين نايت» الذي ضمّ نصوصا كتبت بين سنتي 1948 و1960، وقد خاض فيها المواضيع المحبّبة إليه والمفضلة لديه والمستوحاة من منطقة الكاريبي وتاريخها المضطرب وتأثير الإستعمار فيها وما تلاه من هزّات.

إلى جانب الشعر كتب الرّاحل في المسرح، وممّا كتب في هذا المجال «حلم على جبل مونكي» (عرضت عام 1967 ونشرت عام 1971) و«توكر الإشبيلي» (عرضت عام 1974 ونشرت عام 1978). وسواء في الشعر أو المسرح كان ديريك والكوت يعكس اهتمامه بالهويّة الوطنية.

وكالات

كتب عنه الناقد سفين بيركيريس قائلا: «لا يوجد في من يكتبون بالأنقليزية من خارج منطقتها في الوقت الحاضر من يجمع بين الرقة والرصانة في الأسلوب مثل والكوت. وأعتقد أنّ الوقت قد حان لكي نركز الضوء عليه وعلى أعماله». كان هذا قبل حصوله على نوبل، وقد تحقّق مطلب الناقد، ونال والكوت وأعماله نصيبا كبيرا من الضّوء. كما قال الناقد ر.و. فلنت في ورقة نقديّة لديوان «منتصف صيف»: «إنّ والكوت فنان أصيل يمتاز بأناقة الأسلوب وروعته وتنوّع موضوعاته الشعرية وهذه السمة ـ جنبا إلى جنب مع تنقّله بين شتّى الثقافات ـ تعتبر عنصرا جوهريّا من عناصر سيرة حياته». أ

 

 

 

بقية الأخبار

radion culture android

الميثاق-التحريري

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

صمود القدس

النشرات

tmp111

فيديو