البث الحي

الاخبار :

arab-fest

مهرجان المسرح العربي يوقد شمعته العاشرة في تونس بحضور 600 فاعل في المشهد المسرحي العربي

انطلقت مساء الأربعاء 10 جانفي بالمسرح البلدي بتونس العاصمة، فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية من 10 إلى 16 جانفي الحالي تحت شعار « نحو مسرح عربي جديد ومتجدد ».

وأعطى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين إشارة انطلاق التظاهرة، معربا بالمناسبة عن اعتزاز تونس باحتضان الدورة العاشرة لهذا المهرجان، راجيا أن تستمر علاقات التعاون مع الهيئة العربية للمسرح إلى ما بعد هذه الدورة.
وأكد على دور النخبة المسرحية التونسية ومساهمتها لأكثر من قرن في الالتقاء بالنخب المسرحية العربية وبناء إنسان متصالح مع ذاته ومتجذر في ثقافته ومحيطه.

كما ثمن مناخ الحرية الفكرية في تونس ومساهمة المبدعات والمبدعين في تحقيقه، مما مكن من صياغة مشروع قانون الفنان والمهن الفنية ومشاريع قوانين أخرى جديدة ترسي مبدأ الحق في الثقافة.

ومن جانبه أكد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله في كلمته الافتتاحية على سيرورة مهرجان المسرح العربي رغم الصعوبات التي واجهته في بداية تأسيسه سنة 2008. وقد ذكر من ضمن هذه الصعوبات ضعف الأعمال المرشحة، ثم ما وصفها « باختلاط أوراق الثورة بأوراق الفوضى والمتربصين » سنة 2011.

كما تحدث الأمين العام للهيئة العربية للمسرح عما تحقق لمهرجان المسرح العربي بعد 2011 من ذلك بعث جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي ووضع استراتيجية تنمية وتطوير المسرح المدرسي في الوطن العربي، وإقامة الملتقى العربي لفنون العرائس والفرجة الشعبية.

ودعا في ختام كلمته أهل الفن الرابع إلى المضي قدما من أجل « مسرح عربي جديد ومتجدد ».

وتولى الفنان السوري فرحان بلبل الذي حظي بتكريم الهيئة العربية للمسرح، إلقاء كلمة اليوم العربي للمسرح. وأبرز من خلالها أن العرب « أتقنوا الفعل المسرحي وتفننوا فيه كتابة وإخراجا وتمثيلا وأتقنوا متمماته » لكنه اعتبر في المقابل، أن المسرح العربي صار « ضائعا مضطربا وعاجزا عن أداء مهمته الاجتماعية والفنية والجمالية »، مضيفا أن هذه العوامل جعلته يقتصر على النخبة المثقفة، ونفضت الجمهور عنه. و لفت إلى أن الاضطراب والضياع الذي يعرفه المسرح العربي سيكون « مخاضا موجعا وطويلا لانبثاق عصر مسرحي عربي جديد »، وفق تقديره.

ودعا إلى تحرير المسرح العربي ورفع القيود عنه، وهي مطالب قال إنها إنسانية تحفظ كرامة المسرحي العربي وتؤهله ليكون مبدعا.

وكرمت الهيئة العربية للمسرح نخبة من المسرحيين التونسيين وهم دليلة مفتاحي وسعيدة الحامي وصباح بوزويتة وفاتحة المهداوي وفوزية ثابت والبحري الرحالي وأنور الشعافي وصلاح مصدق والعرائسي محمد نوير ونور الدين الورغي كما شمل التكريم وزارة الشؤون الثقافية التونسية.

وقدم الفنان زياد غرسة موشحات موسيقية من المالوف التونسي شنفت آذان الضيوف الحاضرين .

وتلا الافتتاح الرسمي للدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، عرض مسرحية « الخوف » لجليلة بكار والفاضل الجعايبي وهو عمل من إنتاج المسرح الوطني التونسي.

تجدر الإشارة إلى أنه يتنافس على نيل جائزة المهرجان البالغة قيمتها 25 ألف دولار 11 عملا مسرحيا من الجزائر ومصر والسعودية والعراق والأردن والمغرب والإمارات وتونس التي تسجل حضورها في المسابقة بثلاثة أعمال هي « الشمع » لجعفر القاسمي و »الرهوط » لعماد المي و »فريدم هاوس » للشاذلي العرفاوي.

وات

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو