البث الحي

الاخبار : الاخبار

sssa

مريم سعداوي : الجسد مقدس نطوعه للتعبير الفني و الدفاع عن قيم الجمال والحرية والعدالة

« الجسد مقدس بالنسبة إلي، منه تتحقق إنسانية الإنسان، ونطوعه للتعبير الفني في الدفاع عن قيم الجمال والحرية والعدالة » هذا هو معنى الجسد من منظور الفنانة الكوريغرافية الفرنسية ذات الأصول التونسية مريم سعداوي التي حلت بتونس للمرة ثانية ضيفة على تظاهرة أيام قرطاج الكوريغرافية في دورتها الثانية (14-20 جوان 2019)
مريم سعداوي التي درست المسرح في العاصمة البلجيكية بروكسال، حيث تقيم حاليا، والبالغة من العمر 52 سنة، جعلت من فن الكوريغرافيا مبدأ في الحياة، فهي تحاول من خلاله تقديم فلسفتها الخاصة للواقع كما تراه. تقول : لقد كرست حياتي لهذا الفن كممثلة في البداية، ثم سلكت درب الإخراج منذ سن السادسة والثلاثين من عمري، في محاولة لتجسيد أفكاري فنيا.
لا تفارق الابتسامة محياها وهي تتحدث عن الفن وعن الأحداث المأساوية التي تهز العالم وعن الحريات وغيرها من القضايا، لكن تلك الابتسامة، لا تخفي المعاناة النفسية لمريم، والتي استطاعت تجاوزها بفضل الفن الكوريغرافي، لا سيما في عملها الأخير « القطع النهائي » أو
« final cut »بعبارة الذي عنونته باللغة الأنقليزية
في هذا العمل الذي قدمته يوم الأحد 16 جوان ضمن فعاليات الدورة الثانية لأيام قرطاج الكوريغرافية، تتحسس صورة والدها الذي شاءت الأقدار ألا تلتقي به، ووالدتها التي كانت تخفي عنها رسائله إليها، إلى أن اكتشفتها بنفسها، إثر وفاة والدتها.
تقول مريم سعداوي، في حديثها مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن الذهول أصابها لما اكتشفت رسائل والدها، بعد وفاة أمها، وبعث فيها هذا الأمر التساؤل والحيرة عن سبب إخفاء الرسائل عنها. ولذلك ترجمتها في العمل الكوريغرافي « القطع النهائي » وفيه عبرت عن قمع المرأة وعن قمع الشعوب، لكن ذلك لا يمكن أن يخفي القصة وأن يسكت الحقيقة ويحجبها وفق تعبيرها.
تبدو الفنانة الكوريغرافية مريم سعداوي شديدة التأثر بأفكار الفيلسوفة والمنظرة السياسية « حنا آرنت ». فقد أخرجت سنة 2015 عملا بعنوان « عمر ماندي » الذي استوحته من كتاب « أصول الشمولية » لحنا ارنت (Les Origines du totalitarisme)
في حديثها عن تونس، أبدت مريم سعداوي إعجابها بالمشهد الحيوي للثقافة بشكل عام لا في ما يتعلق بالفن الكوريغرافي فحسب، ولاحظت أن الحيوية الثقافية تنبع من الشبان بشكل لافت، معبرة عن استعدادها لنقل تجربتها إلى الفنانين التونسيين في شكل ورشات تدريب إذا ما طُلب منها ذلك.

وات

 

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو