البث الحي

الاخبار : الاخبار

vvvv

« في انتظار فينوس »: آلهة الحب في عيون التشكيليين التونسيين والمغاربة

« فينوس » آلهة الحب لدى الرومان في عيون الفنانين التشكليين التونسيين والمغاربة، هو موضوع معرض ينتظم بالمتحف الوطني بباردو تحت شعار « في انتظار فينوس »، وذلك على امتداد أكثر من شهر انطلاقا من 26 جانفي الجاري الى غاية 28 فيفري القادم.
والمعرض هو نتيجة إقامة فنية على امتداد أسبوع كامل بتونس جمعت فنانين تشكليين تونسيين ومغاربة حول مفهوم الادراك المعاصر لآلهة الحب.
وتتنزل اقامة مجموعة الفنانين في تونس في اطار مواصلة بادرة سابقة انتظمت بمدينة مكناس المغربية في شهر أفريل 2018 تحت عنوان « من مكناس الى إلى فوليبلوس (موقع أثري بربري وروماني مغربي): درب السفر الداخلي ».
ويضم المعرض 18 عملا فنيا تمتزج فيها مختلف تقنيات الرسم والنحت من اجل إبراز المرأة كرمز للحب و الجمال. وتختلط هذه الأعمال الفنية المعروضة بقاعة سوسة بمتحف باردو مع التماثيل والجداريات لترسم حوارا فنيا يتحدى الزمن لترسيخ الطابع الأزلي الخالد لقيمة الحب.
وأكد وزير الشؤون الثقافية ، محمد زين العابدين، أمس السبت، خلال الافتتاح، أهمية المعرض من أجل نشر الحب كقيمة كونية بروئ فنية للتشكليين المغاربة و التونسيين، معتبرا التبادل الفني في اطار هذه التظاهرة « رسالة أمل وأخوة من أجل مستقبل أفضل ».
من جهته، بيّن القائم بالأعمال بسفارة المغرب في تونس، عبد الليله أوداداس، أهمية التبادل الثقافي بين الفنانين التونسيين و المغاربة في تعزيز العلاقات بين البلدين.
وأبرز المسؤول المغربي دور الفنانين في مكافحة الارهاب من خلال إبداعاتهم التي تجمل الواقع وتدعو الى التسامح وقبول الاخر بغض النظر عن الاختلاف.
من ناحيتها، عرفت مديرة المتحف الوطني بباردو، فاطمة نايت إيغيل، فينوس آلهة الحب كونها إحدى الآلهات الأكثر تجسيما في في المجسمات الفسيفسائية الرومانية للمتحف، مضيفة أن البادرة تصبغ على المتحف صفة مكان للتبادل والتواصل بين الفن القديم المعاصر.
وأفاد مشارك بالمعرض وهو فنان تشكيلي مغربي صالح بنجكان بأن تركيز العمل على إبراز الالهة فينوس يسعى إلى التدليل على الحب كشعور إنساني متبادل، داعيا الزوار الى السفر عبر الأعمال المعروضة في عالم لا حدود له.
وقالت المفوضة الايطالية التونسية ميشلا مارغريتا سارتي من جانبها ، ان المعرض يقدم فرصة لتثمين التراث التونسي والمغربي من خلال طرح فني حداثي ومعاصر للفنانين التشكليين.

وات

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو