البث الحي

الاخبار : الاخبار

2015-01-24_wazir_1

رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب :  »الاسبوع الثقافي يهدف إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان  »

انطلقت اليوم الاثنين فعاليات الأسبوع الثقافي الأوّل للوقاية من التعذيب بمدينة الثقافة . وهو حدث تنظمه الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب من 2 إلى 7 ديسمبر بكل من مدينة الثقافة ودار الثقافة ابن الرشيق بتونس، وذلك بمناسبة الاحتفال بالذكرى السّنوية لاعتماد البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانيّة أو المهينة.
وتم تأثيث بهو مدينة الثقافة بالمناسبة، بمعرض لأعمال فنية وحرفية للمساجين علاوة على معرض فوتوغرافي تحت عنوان « منا فينا »، يحتوي على صور وشهادات الناجين من التعذيب والسجناء السياسيين في ظل حكم الديكتاتورية بالإضافة إلى شهادات ضحايا الثورة التونسية سنة 2011.
وكان من بين أهم الحاضريين في هذه التظاهرة السجناء السياسيين الذي تعرضوا للتعذيب والتنكيل قبل قيام الثورة التونسية (سنة2011) من بينهم عبد الحميد الجلاصي وفتحي بالحاج يحيى.
وقال رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب فتحي الجراي إن هذا الأسبوع الثقافي يرمي إلى نشر ثقافة الوقاية من التعذيب وثقافة حقوق الإنسان بشكل عام، وفي هذا السياق اختارت الهيئة أن تعرض خلال فعاليات هذا الأسبوع أفلاما توثق للانتهاكات التي تعرض لها المساجيين السياسيين والحقوقيين في ظل الأنظمة الديكتاتورية .
وتهدف الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب إلى تكريس ثقافة المواطنة واحترام الكرامة البشرية. وأشار إلى أن القضاء على التعذيب هو « رهاننا الأكبر » في تونس التي كانت سباقة في إلغاء الرق وإنشاء الدساتيرفي الدولة المدنية.
واستهلت العروض السينمائية بفيلم « الذاكرة السوداء » للمخرج التونسي هشام بن عمار بقاعة « سيني 350″ بمدينة الثقافة.
« هذا الفيلم هو بمثابة وثيقة تاريخية وسيصبح في يوم ما شهادة للباحثين » هكذا اختصر هشام بن عمار فكرة الفيلم الوثائقي الذي لم يحضى بترويج هام، وفق تعبير المخرج هشام بن عمار.
« الذاكرة السوداء » هو شريط يوثق طيلة 52 دقيقة ظلمات الاستبداد والصمت الإجباري الذي كان يعيشه المساجين التونسيون في ظلّ حكم الفرد.
وقد أثث هشام بن عمار هذا الفيلم الوثائقي بشهادات حيّة لمساجين تعرضوا لمختلف أشكال التنكيل والتعذيب في سراديب الإيقاف منهم السجين « صادق بن مهني » و »فتحي بالحاج يجيى » و » عز الدين الحزقي » وذلك في فترة حكم الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة.
وسيكون لروّاد التظاهرة على امتداد خمسة أيام، موعد مع عروض لمجموعة من الأفلام الوثائقية عن التعذيب وظروف الاعتقال في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى عرض الفيلم الروائي التونسي الطويل « صراع » للمنصف بربوش علاوة على تنظيم معارض فنية وورشات.
مريم

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو