إذاعة تونس الثقافية | رئيس الحكومة ووزيرالشؤون الثقافية يواكبان عرض ''الحضرة 3'' ضمن مهرجان قرطاج الدولي
البث الحي

الاخبار : الاخبار

38776673_2143516345930210_4625324223219367936_n

رئيس الحكومة ووزيرالشؤون الثقافية يواكبان عرض  »الحضرة 3 » ضمن مهرجان قرطاج الدولي

 »الحضرة 3″ للفاضل الجزيري بمهرجان قرطاج الدولي: تزاوج بارع بين الموسيقى الصوفية والموسيقى الغربية يُعرّي أحاسيس الوجع المكتومة في الوجدان الإنساني

أقبل جمهور الدورة 54 لمهرجان قرطاج الدولي، الليلة الماضية، عرض بأعدادٍ غفيرة لمتابعة « الحضرة 3″ للفاضل الجزيري يحضور رئيس الحكومة يوسف الشاهد ووزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب.

وتألف العمل من حوالي 100 عنصر بين منشدين وعازفين وراقصين وكورال. وقد بدا شبيها إلى حدّ كبير بـ « الحضرة 2″، رغم أنّ الفاضل الجزيري كان قد أكد على إيمانه بـ « المشروع الحي والمتجدد »، وأن الجديد في « الحضرة 3″ هو الآلات الموسيقية والمنشدين والإضاءة.

ولم يكتف الجزيري في « الحضرتيْن » بالآلات الموسيقية المألوفة كالبندير والطبلة، بل أدخل الجزيري عليْهما آلات موسيقية غربية إيقاعية ونفخية ووترية كالساكسوفون وال?يتار وال?يتار باص والباتري والكمنجة، دون أن يفقد العرض سماته الروحية في المجمل، رغم إيقاعات موسيقى الروك الصاخبة التي غلبت على بعض المقاطع الغنائية، واعتبرها عدد من الحاضرين قد أفرغت الحضرة طابعها الأصيل.

ودافع علي الجزيري، عازف الغيتار في « الحضرة 3″، في تصريح لـ (وات) على التصوّر العام لهذا العرض وتطعيمه بآلات موسيقية غربية. وشدّد على أن انفتاح الحضرة على بعض الإيقاعات الغربية لم يُفقد العرض بريقه وخصوصياته الصوفية، بل كان الهدف منها أيضا استقطاب الفئات الشبابية حتى لا يكون هذا النمط الموسيقي حكرا على فئة كبار السن.

أما الفاضل الجزيري، فقد برهن، من خلال العرض، على أن الموسيقى الصوفية ليست في قطيعة مع الأنماط الموسيقية الغربية بل هي منفتحة على الموسيقى الغربية إذا ما أُحسن الوصل بين هذين النمطين.

وراوح العرض بين الأداء الفردي للمدائح والأذكار وبين الأداء الجماعي في التغني بالخالق ومدح رسوله والأولياء الصالحين، على غرار « يا الله » و »مولاي صلّ وسلم » و »يا محمد يا جد الحسنين » و »يا بلحسن يا شاذلي » و »يا فارس بغداد ».

وأنشدت « الحضرة 3″ كذلك « جارت الأشواق يا أحبابي » و »يا شيخ محرز » و »الليل زاهي » التي أدتها الفنانة آمنة الجزيري، في ما أدّى الفنان هيثم الحضيري « رايس البحار ».
وتخلّل مختلف هذه الأغاني الصوفية لوحات تعبيرية راقصة وصلت حدّ الانتشاء والتخميرة في بعض الأحيان، وفي ذلك إبرازٌ للاعتقاد السائد لدى المتصوفة بتطهير الروح وتحريرها من سلطة الجسد.

وبدا إيقاع الحضرة احتفاليٌّ في ظاهره، لكنه يحمل وجعا وهموما تسكن الإنسان، فتجعله يهرب من واقع قاسٍ ومرير للاختلاء بالنفس رغبة في التخلّص من الجسد وقتله وتحرير الروح منه، لإيمان المتصوفة أن كيان الإنسان يتحقق عندما تلتحم الروح بالذات الإلهية.

لبّى الفاضل الجزيري في عمله « الحضرة 3″ شروط العرض الصوفي من إيقاعات موسيقية ولوحات تعبيرية راقصة وملابس وغيرها من متممات العرض الصوفي كالسناجق. واستطاع أن يشدّ إليه جمهورا غفيرا أقبل باكرا على مدارج المسرح الروماني بقرطاج لتعطّشه لمثل هذا النمط الموسيقي الذي ظلّ تقديمه حكرا على المناسبات الدينية لا سيّما في شهر رمضان المعظم.

وات

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو