البث الحي

الاخبار : متفرقات

medc

حصول كلية الطب بتونس على شهادة الاعتماد الدولي

مثل حصول كلية الطب بتونس على شهادة الاعتماد الدولي من قبل الهيئة العالمية لعمداء كليات الطب، ثمرة تضحيات أجيال من المدرسين والطلبة والإداريين، بهذه الكلمات لخص عميد الكلية محمد الجويني هذا التتويج.
وأكد الجويني خلال ندوة صحفية عقدت بالكلية  أن نيل الاعتماد يشكل نجاحا لأجيال تعاقبت من المدرسين والطلبة، معتبرا أن من شأنه أن يحفز القائمين على هذه المؤسسة الجامعية من أجل الحفاظ على مكانتها الحالية وتحسين تموقعها في خارطة تدريس وتكوين الطب.
وذكر أن كلية الطب بتونس ساهمت منذ إحداثها، مطلع ستينات القرن الماضي، في تكوين وتدريس دفعات بالآلاف من الكفاءات الطبية التونسية واستقطبت المئات من الطلبة الأجانب، مشيرا إلى أن هذا التتويج يتجاوز الجيل الحالي من الطلبة ليشمل كل الأطباء الذين تلقوا تكوينهم بالكلية وكذلك جيل المؤسسين.
وأفاد أن عمادة الكلية سعت إلى أن تدخل غمار الاعتماد اختياريا، في اطار سعيها الى تقييم جودة التكوين والتأطير بها، موضحا أن هذا المسار انطلق منذ سنة 2016 بمراسلة العمادة للهيئة العالمية لعمداء كليات الطب من أجل البدء في مرحلة التقييم ونيل الاعتماد الدولي.
وأشار المتحدث إلى أن العمادة الحالية أقرت إحداث لجان شملت مهامها تطوير جودة التكوين والإدارة والتنظيم وتقييم البحث العلمي وتحسين الموارد، ثم راسلت الهيئة من أجل استئناف مسار الاعتماد، لافتا إلى أن اللجنة المكلفة باسناده تلقت تقريرا من طرف الأساتذة حول معايير الجودة في حين أرسل الطلبة بدورهم تقريرهم الخاص إلى نفس اللجنة.
وقد أوفدت اللجنة المكلفة بمنح الاعتماد، وفدا الى كلية الطب استمرت زيارته من 1 الى 5 ديسمبر 2019، ونظم أكثر من 160 مقابلة مع المدرسين والطلبة والعملة بالكلية، كما تابع عن كثب كافة المعايير الخاصة بالجودة، وفق ما ذكره الجويني، مؤكدا أن الكلية حازت على 9 من 10 معايير جودة الأمر الذي مكنها من الحصول على هذا الاعتماد الدولي.
من جهته، اعتبر وزير الصحة فوزي مهدي خلال حضوره أشغال الندوة، أن نيل كلية الطب بتونس لشهادة الاعتماد يبعث على الشعور بالسعادة والاعتزاز، مؤكدا دعم الدولة المتواصل للكلية التي توفقت منذ نشأتها في الانصهار في الاستجابة لاحتياجات المؤسسات الاستشفائية من خلال تكوين دفعات من الكفاءات الطبية.
أما وزير التربية فتحي السلاوتي الذي شغل سابقا منصب عميد جامعة تونس المنار التي تشرف على كلية الطب بتونس، فقد هنأ أسرة الكلية، لافتا إلى أنه بات من غير المقبول في العالم وجود كليات للطب غير معتمدة.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو