البث الحي

الاخبار : متفرقات

1499104283_article

جوان 2020 : الانطلاق في انجاز المرحلة الثانية من مشروع الاذاعة الرقمية الارضية عبر تقنية dab

ينطلق الديوان الوطني للإرسال الاذاعي والتلفزي بداية من جوان القادم في انجاز المرحلة الثانية من مشروع الاذاعة الرقمية الارضية عبر تقنية الـدي أي بي dab، والتي ستشمل إضافة مناطق عين دراهم (ولاية جندوبة) وباجة بالشمال الغربي والقيروان بالوسط وصفاقس بالجنوب لتفوق بذلك نسبة تغطية البث الاذاعي الرقمي الـ75 بالمائة، حسب تصريح المكلف بالإعلام والاتصال بالديوان، لمجد الواعر، لـ »وات ».
وأشار ذات المصدر، على هامش ندوة نظّمها معهد الصحافة وعلوم الاخبار، اليوم الثلاثاء، حول « مستقبل الاذاعة الرقمية في تونس وأثره على الواقع السياسي والاجتماعي والثقافي »، الى ان هذه المرحلة تأتي بعد مرحلة اولى انجزت في جوان 2019 بمحطات زغوان، وكاف الرند بنابل، وبوقرنين ببن عروس والكشابطة ببنزرت، والتي مكّنت من تحقيق تغطية بنسبة 51 بالمائة من جملة مناطق الجمهورية.
ومن المنتظر أن تشمل التغطية بالبث الرقمي الأراضي نسبة 96 بالمائة من السكان مع نهاية انجاز المرحلة الرابعة في نهاية 2022 ، وتغطيتها كافة المناطق بالوسط والجنوب، ثم الانتهاء من انجاز المرحلة الثالثة مع نهاية جوان 2021 بإضافة قفصة، وجرجيس بمدنين، ورمادة بتطاوين، وقابس، ونفطة بتوزر، وقصور الساف بالمهدية، والتي ستمكن من تحقيق نسبة تغطية سكانية ب85 بالمائة.
وأوضح أن هذه التقنية، التي انطلق الديوان في العمل بها في مشروع نموذجي بمحطة بوقرنين منذ 1999، ذات مزايا عالية في البث، اذ تمكّن من جودة استماع عالية، ومن ارتفاع سعة البث، فضلا عن التقليص في التكلفة و المساواة في التقاط البرامج والإذاعات، اضافة الى ضمان سهولة النفاذ الى الاذاعة المفضلة.
هذا وتمكّن التقنية المتطورة من بث 18 قناة على ذبذة واحدة ومرسل وحيد، بعد أن كان بث كل برنامج فقط يتطلب ذبذبة ومرسلا يستهلك طاقة كهربائية ويتطلب قطاع غيار وصيانة وكلفة مرتفعة، كما تساهم في تفادي النقص الكبير في الترددات على موجات الـ » اف ام  » التي وصلت مرحلة الاكتظاظ في الطيف الترددي « الأف أم » امام منح عديد تراخيص البث الاذاعي منذ 2011، فضلا عن توفير حلول بديلة مطابقة للمعايير الدولية، وفتح المجال أمام باعثين جدد لإنتاج برامج اذاعية.
وبيّن نفس المصدر أن تقنية البث الارضي الرقمي ما تزال في مرحلة البث التجريبي وتمكن حاليا من بث جميع البرامج العمومية بحوالي 10 اذاعات عمومية وبعض الاذاعات الخاصة، وذلك الى حين انطلاق تسويق الخدمة رسميا بعد انتهاء مختلف مراحل المشروع المبرمجة والتمكّن من تحقيق نسبة تغطية سكانية تفوق الـ95 بالمائة، حسب تعبيره.
يشار إلى أن ندوة  » مستقبل الاذاعة الرقمية في تونس وأثره على الواقع السياسي والاجتماعي والثقافي »، والتي نظمها معهد الصحافة وعلوم الاخبار بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة الموافق لـ13 فيفري من كل سنة، قد اثثتها مداخلات للديوان الوطني للإرسال الاذاعي والتلفزي، ومكتب اليونسكو بتونس، ولعدد من أساتذة المعهد، وتركز الاهتمام فيها على التجارب العالمية للإذاعة الرقمية، فضلا عن الشبكة الوطنية الارضية للإذاعة الرقمية ببلادنا والتطورات الجديدة للإنتاج الاذاعي والطرق الرقمية لالتقاط البرامج.

وات

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو