البث الحي

الاخبار : الاخبار

المعهد-التونسي-للدراسات-الاستراتيجية

المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية ينظم ندوة حول السياحة بالشراكة مع مؤسسة « كونراد اديناور »

نظم المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، يوم الاثنين 15 أفريل ، بالمنستير، بالشراكة مع مؤسسة « كونراد اديناور » ندوة تحت عنوان  » الحوار الوطني حول السياحة »، شارك فيها ممثلو المهنة والمندوبون الجهويون للسياحة.
و دعا مدير المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، ناجي جلول، إلى تنويع وتطوير المنتوج السياحي التونسي للخروج من وضع الازمة الذي يعيشه القطاع ، مشيرا إلى أنّ 94 في المائة من السياحة التونسية مازالت سياحة شاطئية.
وتطرق جلول في تصريحه إلى المشاكل التي يتعرض لها القطاع السياحي ومن بينها النقل، والسماء المفتوحة التي اعتبرها « مسألة أساسية ولابّد من إيجاد حل لها ولكن ليس حساب الناقلة الوطنية »، على حد قوله. وأكد، في هذا الصدد، على أهمية تطوير كالات الأسفار التونسية، وحل مديونية أصحاب الفنادق ومراجعة اعتماد صيغة « دفع التكاليف الشاملة » التي تجعل السائح لا يخرج من النزل في حين أن الحاجة متأكدة لتسويق المنتوجات التونسية المتنوعة المتوفرة في مختلف مناطق البلاد التونسية.
كما أشار إلى غياب السياحة الثقافية رغم أن تونس تزخر بمخزون حضاري كبير وثري ومتنوع غير مثمن سياحيا، وكذلك الشأن بالنسبة إلى الثورة التونسية التي لم يقع تسويقها سياحيا. وأضاف ناجي جلول أنّ سياحة نهاية الأسبوع وهي صنف جديد من السياحة لا يمكن الاستفادة منها  معتبرا أنّه يمكن كذلك تطوير سياحة المسنين والسياحة الجبلية وسياحة الضيافة والسياحة الاستجمامية والاستشفائية وهناك إمكانية لتحويل المنستير إلى قطب للسياحة الاستشفائية باعتبارها قطبا طبيا له طابع طبي.
وفي كلمة وزير السياحة رونيه الطرابلسي التي قراتها نيابة عنه ممثلة وزارة السياحة، أفاد أن استراتيجية الوزارة تستهدف الارتقاء بنوعية السياحة وبالجودة وبتنويع المنتوج السياحي وبوضع برامج جديدة ومزيد تكريس الحوكمة الرشيدة والشراكة مع القطاع الخاص مع ضرورة الإسراع بوضع مخطط عملي وإجراءات ذات أولوية قابلة للتنفيذ.
وتمحورت توصيات المشاركين في هذه الندوة حول ضرورة العناية بالبيئة والنظافة وبنظافة وسائل النقل، وتركيز علامات الإشارة من المطار إلى غاية المناطق السياحية ووسط المدن والسهر على صيانتها، وضرورة إيجاد حافلة مخصصة لنقل السياح لزيارة كامل المدينة، وتركيز نقاط للإرشاد السياحي قرب نقاط تمركز الأمن الوطني في الأماكن التي تتواجد فيها كثافة للسير المروري، ومزيد تحسين الاستقبال، وتوسيع منطقة جولان التاكسي ليمكنه نقل السائح من مدينة إلى أخرى.
كما أوصوا بتحسين البنية التحتية وتوسعة الطرقات خاصة على مستوى الحدود التونسية الجزائرية والتونسية الليبية، وإحداث جمعية نقابة المبادرة، وربط المطارات بمحطات النقل الحديدية والتاكسي والموانئ، واعتماد المصحات لدعم السياحة الصحية، وتوفير طائرات خاصة لنقل المرضى من الدول الأفريقية والتأشيرة الطبيبة، ومدارس لتكوين أصحاب المراكب الترفيهية في الموانئ، وتكوين مهندسين في ملاحة البواخر وهندستها، وفي السلامة.

وات

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو