البث الحي

الاخبار : أدب و إصدارات

56716258_1534285066705895_2099587907881795584_n

الكاتب التونسي أبو بكر العيادي يصدر كتاب « رسائل باريس »

صدر عن دار آفاق برسبكتيف للنشر بتونس، كتاب لأبي بكر العيادي بعنوان « رسائل باريس » ضمّنه فيه 25 مقالا سياسيا وفكريا، نقل فيه ما يُثار في الفضاءات السياسية والإعلامية الفرنسية من جدال إيديولوجي.
ورد الكتاب في176 صفحة، استهلّها الكاتب بتوطئة مقتضبة شرح فيها سرّ اهتمامه بالساحة الفكرية في فرنسا. وقد ذكر أن فرنسا عاشت في فترة السبعينات إشعاعا ثقافيا وفكريا ونهض بها أعلام كبار في الفكر والأدب أمثالا « سارتر » و »كامو » و »فوكو » وبروديل » و »روني جيرار » و »ديبور » و »بارت ».
ويشير المؤلف أبو بكر العيادي، في التوطئة، نقلا عن كتاب « الفكر الفاتر » للكاتب البريطاني « بيري أندرسون »، إلى أن الساحة الفكرية في فرنسا صارت « أرضا قاحلة » بعد الأعلام الثقافية المذكورة سلفا، لكنها « تظل تصخب بالمعارك الأيديولوجية والأفكار ».
وينشر كتاب « رسائل باريس » 25 مقالا، سبق لمؤلفها نشرها تباعا في مجلة « الجديد » اللندنية منذ أكثر من سنتيْن. وافتتحها بمقال يحمل عنوان « فوكو وعلاقته بالليبرالية الجديدة واليسار ».
الكتاب هو دعوة للتأمل في ما وصفها الكاتب بـ « المعارك » الأيديولوجية في فرنسا التي شملت الديانتين المسيحية والإسلامية وقضايا الهوية والليبرالية والعلمانية والشيوعية والإرهاب وكذلك موقف المفكرين من الإعلام و »الفيك نيوز » وعديد الظواهر الأخرى كالعنصرية والتطرّف.
وأبو بكر العيادي هو كاتب ومترجم تونسي مهاجر، من مواليد سنة 1949 بجندوبة. صدرت له عديد الأعمال الروائية منها « ورقات من دفتر الخوف » و »مسارب التيه » عن دار « ورقة » للنشر والتوزيع بتونس و »لابس الليل » عن دار سحر للنشر.
وتولّى أيضا ترجمة أعمال أدبية أجنبية منها « مانديل بائع الكتب القديمة » و »رسالة مجهولة للكاتب « ستيفان زفايغ ». وصدرت لأبي بكر العيادي في مجلة « الجديد » اللندنية مقالتيْن تحمل الأولى عنوان « العتق والرق » سنة 2015، أما الثانية فوردت تحت عنوان « معارج الفكر » سنة 2018.

بقية الأخبار

asbu_logo.fest.20_ar festival

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو