البث الحي

الاخبار : سينما

47442132_1440385886095814_8827643302208602112_n

افتتاح الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما بتوزر

افتتحت مساء الأربعاء بمدينة توزر الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما لتتواصل إلى غاية يوم 8 ديسمبر الجاري بسلسلة عروض لأبرز الأفلام التونسية والأجنبية المنتجة خلال عامي 2017 و2018 وورشات ومسابقات في إنتاج الأفلام القصيرة والوثائقية ويختتم المهرجان يوم السبت بإعلان جوائز المسابقات الرسمية وكذلك تكريم المشاركين.
ويعرض خلال المهرجان  حوالي ثلاثين فيلما طويلا في عدد من الفضاءات السياحية وعروض مجانية للعموم في الساحات العامة ويشارك عدد من نجوم السينما التونسيين والأجانب في هذا العرس السينمائي من بينهم المنتجين التونسيين هشام اليعقوبي وعبد العزيز بن ملوكة والمخرجين وممثلين مثل فاطمة بن سعيدان وفتحي الهداوي والشاذلي العرفاوي ومحمد علي بن جمعة.
وأضاف سامي مهني مدير التظاهرة أن المنظمين اختاروا ولاية توزر باعتبار أنها كانت إلى جانب عدد من المواقع الأخرى في الجنوب التونسي محطة لتصوير مجموعة من الأفلام الأجنبية ذات الصيت العالمي مشيرا إلى أن الهدف من تنظيم هذا المهرجان هو إعادة الجهة الى دائرة السينما العالمية باستقطاب مخرجين ومنتجين إليها حيث واكب حفل الافتتاح حوالي 250 شخصية سينمائية وإعلامية من تونس وبلدان أخرى على غرار الهند والولايات المتحدة الامريكية وفرنسا والصين.
ويفسح المهرجان المجال أمام الهواة للتعريف بإبداعاتهم عبر تنظيم مسابقة في الفيلم الطويل ومسابقة الفيلم القصير ومسابقة الأفلام الوثائقية غير أن المهرجان يطرح بحسب عدد من المشاركين إشكالية غياب الفضاءات السينمائية في الجهات لاحتضان مثل هذه التظاهرات مما جعل المنظمين يختارون الفضاءات السياحية.
ويراهن المهرجان على إنجاح التظاهرات السينمائية في الجهات لإعادة الاعتبار للفن السابع في الجهات واعتبر الممثل محمد علي بن جمعة في تصريح لـ »وات » أن المهرجان حافز لبعث قاعات السينما في المدن الداخلية وحتى الصغيرة منها مشيرا إلى أن التظاهرات السينمائية من شأنها أن تدعم الحركية الثقافية والاقتصادية، أما الممثلة فاطمة بن سعيدان فقالت ان الثقافة حق للجميع وان السينما من حق جميع الجهات مؤكدة أن التظاهرة في دورتها الأولى تقدم عروضا لأفلام عالمية وتونسية مهمة فضلا عن التعريف بتجارب بعض الهواة.
وقال المنتج السينمائي عبد العزيز بن ملوكة إن ولاية توزر تتوفر على مقومات تجعل منها وجهة سينمائية بوجود الصحراء والبنية التحتية من نزل ومطار، معتبرا أن هجرة المنتجين السينمائيين نحو وجهات أخرى يعود إلى تراجع بعض الخدمات وخاصة الإجراءات الإدارية المعقدة ملاحظا أن إنجاح هذه التظاهرات يتطلب توفير بنية تحتية وخاصة قاعات السينما.

وات

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو