إذاعة تونس الثقافية | إحياء أربعينية فقيد السينما التونسية عمار الخليفي
البث الحي

الاخبار : سينما

omar-khlifi-640x405

إحياء أربعينية فقيد السينما التونسية عمار الخليفي

احتضنت دار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة بعد ظهر السبت موكب إحياء أربعينية فقيد ومؤرخ السينما التونسية المخرج الراحل عمار الخليفي بحضور عدد من السينمائيين والفنانين الذين عاصروه وعاشوا معه مرحلة التأسيس لصناعة سينمائية تونسية وطنية إلى جانب بعض أفراد عائلته ولفيف من الإعلاميين والفنانين.
وفى كلمة لوزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، ألقاها نيابة عنه الأسعد سعيد المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بتونس، قال « إن تونس فقدت برحيل عمار الخليفي رائدا من رواد السينما التونسية الذي فتح الباب واسعا أمام أجيال من السينمائيين التونسيين جاؤوا بعده وحملوا مشعل الثقافة والابداع، وقد جعل الراحل من القضية الوطنية موضوعا رئيسيا لأفلامه البكر وكأن لسان حاله يقول إن الثقافة الوطنية ملزمة بالتعبير عن القضايا الوطنية وقريبة من وجدان الشعب وليست تهويما ولا تخييلا بقدر ما هي إضافة وفعل، فأسس بذلك مدرسة تقوم على الجمع بين الابداع وتوظيف الابداع ليكون في خدمة المصلحة العامة ».
وأضاف « لم يقتصر الراحل على الكتابة والتصوير السينمائي وإنما كان مؤرخا لتاريخ الحركة الوطنية، فكانت مؤلفاته عن باي الشعب المنصف باي أو الزعيم الحبيب بورقيبة أو معركة بنزرت أو صالح بن يوسف، إنما هي محاولة لتأكيد رؤيته والإسهام في فرض تصوره وقراءته لأحداث تاريخية كانت محددة في تاريخ تونس المعاصر.
وختم بالقول « إن عمار الخليفي مثال للمثقف الذي جمع بين الوعي والممارسة وبين النظري والتطبيقي، وأحب التاريخ فكان وفيا لتصوراته التي رام من خلالها التأسيس وتمهيد السبيل لجيل لاحق.
الممثلة التونسية القديرة سلوى محمد تحدثت عن تجربتها مع الراحل عمار الخليفي قائلة « كان مكتشفي، وقد قدمني له الإعلامي محمد العربي منسية، ومعه بدأت مسيرتي الفنية والسينمائية، كان ذلك في سن السابعة عشر حيث منحني دورا صغيرا في فيلم « المتمرد » الذي أخرجه الفقيد سنة 1968 ثم في فيلم « صراخ » الذي أخرجه سنة 1972″
وبينت أن عمار الخليفي كان شغوفا جدا بعمله وفنه وكان دائم الحرص على إحكام الإعداد لأفلامه والاحاطة بالممثلين والتقنيين الذين يعملون معه رغم قلة الامكانيات وصعوبة ظروف التصوير، كما كان إنسانيا الى حد كبير صديق الجميع وساهم في تكوين جيل من السينمائيين وساعد على بروز عدد من الممثلين التونسيين الذين شقوا طريقهم لاحفا في سماء الفن السابع في تونس وخارجها.
وأضافت قائلة : « شاركت في نحو 32 فيلما تونسيا ومصريا ولبنانيا وجزائريا لكن تجربتي مع المخرج عمار الخليفي كانت مختلفة ومميزة بالنظر خاصة الى قيمة الرجل وعمق إحساسه ودرايته بفنه وتعلقه به وحرصه على تحقيق مبتغاه الفني وفق ما يريد، وهذا الامر ابهرني كثيرا وشدني الى شخصه »
بدوره تحدث السينمائي التونسي الناصر القطاري عن الراحل عمار الخليفي فأشار الى ان الفقيد بحث عن السينما وعن الطريق اليها ، ونجح في ان يكون احد ابرز فنانيها ومؤرخيها، وكان اول مخرج سينمائي تونسي يتقدم بطلب الى وزارة الثقافة للحصول على منحة لإنتاج شريط تونسي وهذا فيه الكثير من الشجاعة والايمان بقدرته على الابداع والتألق وكان فيلم « الفجر ».
وبين أن الفقيد رحمه الله كان رجلا وطنيا وفنانا مبدعا ومن المؤسسين الاوائل لصناعة السينما في تونس الى جانب اسماء اخرى على غرار الطاهر شريعة ، وهو كذلك من مؤسسي جمعية السينمائيين الهواة ونقابة منتجي الافلام ، وقد حاز ثقة السينمائيين التونسيين كمبدع وكإنسان، كما أن اهتمامه بتاريخ الحركة الوطنية وتناول عدد من أعماله لبعض جوانب معارك التحرير الوطني أثرى إسهامه في تاريخ الفن السابع في تونس.
واحتضن بهو قاعة دار الثقافة ابن رشيق بالمناسبة معرضا وثائقيا ضم مجموعة من الصور والمعلقات لعدد من اعمال الراحل عمار الخليفي.
للتذكير فإن الفقيد عمار الخليفي ولد يوم 16 مارس 1934 بسليمان وتوفي يوم 30 ديسمبر 2017، ونحت لنفسه مسيرة حافلة بالإنتاجات والاعمال السينمائية القصيرة والطويلة، وكان اول فيلم اخرجه بعنوان « صفحة من تاريخنا » وذلك سنة 1961 تمثيل احمد الراشدي وفاروق الخليفي وحمادي بكار والمطربة علية، وهو يروي قصة من كفاح الشعب التونسي ضد المستعمر الفرنسي.
ثم تتالت اعماله القصيرة لتبلغ في مجموعها 13 شريطا من أهمها « حليمة » سنة 1963 و »غرام وغيرة » سنة 1964 و »خميس ترنان » سنة 1964 و »مأساة بدوية  » سنة 1965.
كما أخرج الراحل خمسة افلام طويلة هي « الفجر » سنة1966 و »المتمرد » سنة 1968 و »الفلاقة » سنة 1970 و »صراخ » سنة 1972 وفيلم « التحدي » سنة 1985.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو