البث الحي

الاخبار : سينما

cinema

إبراهيم لطيّف ونصر الدين السهيلي: « النقد السينمائي شبه غائب عن الصحافة التونسية »

أجمع السينمائيان إبراهيم لطيّف ونصر الدّين السهيلي على أن النقد السينمائي شبه غائب عن الصحافة اليوم. وقالا « من المؤسف ألا نلتجئ للصحافة المكتوبة لتقييم الأعمال السينمائية ».
جاء ذلك في لقاء بعنوان « الوساطة الإعلامية للإبداع السينمائي »، نظمه طلبة السنة الثانية ماجستير بحث في علوم الإعلام والاتصال بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار، يوم الخميس، وحضره عدد من أساتذة المعهد وطلبته.
وتحدّث الممثل والمخرج نصر الدين السهيلي، في هذا اللقاء، عن تجربته في المجال السينمائي وعن علاقته بوسائل الإعلام والإعلاميين بشكل خاص، مبرزا أن السينما في حاجة للإعلام من أجل التعريف بالفيلم والترويج له.
وأكّد أن علاقته بالصحافة المكتوبة أكبر بكثير من بقية وسائل الإعلام، مفسّرا ذلك بدور ما هو مكتوب في التوثيق للسينما. واستعرض تجربته في فيلمه القصير »الشاق واق »، مشيرا إلى أن الصحافة المكتوبة هي التي صنعت حياة هذا الفيلم رغم انعدام حرية التعبير قبل الثورة.
وفي مقارنة بين التغطية الإعلامية للسينما قبل الثورة وبعدها، اعتبر المنتج والمخرج السينمائي والمنتج إبراهيم لطيّف، أننا « بعد الثورة مررنا من مرحلة صحفيين نقاد إلى صحفيي مهرجانات »، مشدّدا على أهمية التخصص في مجال الثقافة ليكون الصحفي ملمّا بمختلف تفاصيل الحياة السينمائية أو غيرها من المجالات الفنية.
وفي معرض حديثه عن الحملة الترويجية للأفلام، بيّن لطيّف أنها مكلفة جداّ قد تصل إلى 15 بالمائة من ميزانية الفيلم، مشيرا إلى أن الترويج للفيلم عبر الميديا الجديدة ساهمت في التعريف بالأفلام بشكل كبير خاصّة من حيث تفاعلات الجمهور عبر الإعجاب أو التعليقات فضلا عن عدد المشاهدة للومضة الإشهارية التي تروّج للفيلم.
ولاحظ أن حضور المخرج في البرامج الحوارية التلفزيونية أو الإذاعية يساهم بقدر كبير في الترويج للفيلم، لكن ذلك لا يمكن أن يعوّض المقالات النقدية في الصحف.
واعتبرت الإعلامية ريم شاكر أن الصحفي غير مطالب بتقديم رؤية نقدية للفيلم، مؤكدة على أن دوره المحوري يتمثّل في تغطية أحدث العروض ورصد انطباعات الجمهور. وهو الموقف نفسه الذي عبّر عنه الأستاذ بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار عمار ضية، لافتا إلى أن التغطية الصحفية للفيلم لا يمكن تصنيفها في خانة المقالات النقدية، مضيفا أن الصحفي غير مطالب بنقد الفيلم، وليس له، في غالب الأحيان، المؤهلات التي تجعله ناقدا. وتحدّث الأستاذ عمار ضية كذلك عن افتقاد السينما التونسية لمدارس نقدية.
وتعلّقت استفسارات الطلبة المتدخلين في هذا اللقاء، بأهمية إدراج النقد الفني ضمن المناهج التعليمية لمعهد الصحافة وعلوم الإخبار، وكذلك التكثيف من الدورات التكوينية في هذا المجال.

وات

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

مشروع إصلاح الإذاعة التونسية

مدونة-سلوك

الميثاق

تابعونا على الفيسبوك

فيديو